وصفات طبخ شهية لأطباق رئيسية باللحم و الدجاج و أطباق جانبية ووصفات المكرونة و الارز و الخضار.
عنوان التصنيف

حلويات شرقية

بقلاوة
صنف من الحلويات او حلويات شرقية موجود في العديد من المطابخ العربية والآسيوية، كبلاد الشام والمغاربية والتركية وجنوب الآسيوية إضافةً إلى البلقانية,

تصنع البقلاوة من رقائق عجين خاص وتُحشى بالجوز أو الفستق الحلبي ويتم تحلِيَتِها بالقطّر أو العسل .

و كلمة بقلاوة مُشتقة من اللغة التركية العثمانية , وتُستخدم في كثير من اللغات مع إختلاف طفيف باللفظ والكتابة. وقد دخلت الكلمة اللغة الإنجليزية سنة 1650.

التسمية العربية جاءت مُشتقة من أصلها التركي.

لكن حَسب قاموس هانز فير فإن التأثيل الشعبي لكلِمة بقلاوة العربية جاءت من كلمة بقوليات.

بسبب إستِخدام الفول السوداني بصُنع هذه الحلوى.
قطايف
من أشهر الحلويّات العربيّة الشعبيّةاو حلويات شرقية التقليديّة في شهر رمضان المبارك. فهي تعتبر من طقوس هذا الشهر الفضيل،

ويتمّ تناولها بعد وجبة الإفطار وعلى السحور كذلك.

وهي من الحلويّات المحبّبة والمميّزة، وهي عبارة عن فطيرة مكوّنة من عجينة سائلة، يتمّ تناولها محشوّة بالمكسّرات،

أو القشطة، أو الجبنة ويتمّ تحميرها أو قليها ويمكن تناولها نيئة، فهي في جميع حالاتها لذيذة وشهية.

لم يُعرف الأصل بعد في تحضير القطايف فبعض الروايات تقول أنّها تعود للعصر العباسيّ ومنهم من يقول الأمويّ والدمشقيّ،

ويقال أنّ أول من تناول القطايف هو الخليفة الأمويّ سليمان بن عبد الملك سنة (98هجري) في رمضان.

وهناك العديد من الرويات حول تسمية القطايف بهذا الاسم، حيث إنّ هذه الرواية تعود للعصر الفاطميّ، حيث إنّ الطهاة كانوا يتنافسون في تحضير أنواع الحلويّات في الشهر الفضيل.

وكانت فطيرة القطايف من ضمن هذه الحلويّات، وتمّ تحضيرها بشكل جميل ومزيّنة بالمكسّرات ومقدّمة بطبق كبير، وكان الضيوف يتقاطفونها بشدّة للذّتها لذا أُطلق عليها هذا الاسم.

وسوف نقوم من خلال وصفات طبخ بتقديم افضل انواع الحلويات الشرقية بافضل انواعها وكيفية تقديمها والحفاظ عليها.